الأحد، 23 يونيو 2013

باقى ايام على سحب الثقة من مرسى



أيام قليلة تفصلنا علي نهاية يونيو وهو اليوم الذي ينتظره ملايين 

المصريين للنزول إلي شوارع المحروسة للإعلان عن رفضهم 

لسياسات الرئيس الحالي محمد مرسي وجماعة الإخوان 

المسلمين

التي ترغب في الإنفراد بكل مقدرات الوطن، وهو ما دفع العديد من 

شباب مصر المتحمس لإطلاق حركة تمرد للتعبير عن رفضهم 

ولإشهار "كارت أحمر لمرسي وجماعته" يوم 30 يونيو الجاري.




دستور « الإخوان» ... باطل... باطل

الدستور الذي تعده اللجنة التأسيسية الآن يركز كل السلطات في 

يد رئيس الجمهورية ويضع قيودا علي حرية الرأي والاعلام ويعيد 

المرأة الي قفص الحريم ويسلبها حقوقا صارعت عشرات السنين

لتحصل عليها.. ويقنن عمالة الاطفال ويزوجهم صغارا، وينقض علي

 استقلال القضاء.. ويحارب الدولة المدنية بدعوي الانتصار للشريعة 

الاسلامية.. لكل تلك الاسباب تواجه مسودة الدستور عاصفة من

 الرفض من قبل العديد من الفئات والتيارات والقوي السياسية 

والمجتمعية ولكل اسبابه التي يفندها ويدافع عنها بل ويحارب من 

أجلها.. وما بين رفض القضاة واعتراض المحاميين واحتجاج الصحفيين 

وصرخات انصار حقوق المرأة والطفل وما بين «مدنية الدولة» او 

«تديينها» تقام المليونيات وسط اصرار  «اخواني» علي تمرير 

مسودة الدستور بشكلها الحالي والتي من المقرر ان تطرح 

للاستفتاء العام منتصف الشهر القادم.. والسؤال الآن.. هل يصدر 

دستور مصر رغم انف الجميع.. ام ستشهد الايام القليلة القادمة 

معارك اكثر سخونة ضد تأسيسية الدستور ومسودته لتعود الي 

المربع «صقر»!!!


مرسي يبيع مصر فى مزاد علنى


هانت مصر على حكام آخر الزمن.. فتجرّأ عليها القاصى والدانى.. 

حقاً ما يحدث لمصرنا "المحروسة" كارثة تتطلب تكتل وتكاتف كل

 أبناء الوطن المخلصين, فمصر التى قدمت لنا الكثير، صاحبة الأيادى 

البيضاء على العالم أجمع، حتى لقبت بـ"أم الدنيا".. تكالبت عليها 

الأسباب فطمع فيها كل من "هب ودب"، بسبب ما ابتلانا الله به من 

نظام "الأهل والعشيرة"!

الشيخ الدكتور محمد مرسى يذكرنا دائماً بالفلكولورالشعبى "عواد" 

الذى باع أرضه وأصبح نموذجاً لكل من يفكر فى التفريط فى قطعة

 من أرضة.

لكن ما فعله "عواد" أمر متواضع جداً أمام ما يحدث لمصر الآن وما 

تشهده من محاولات الانقضاض عليها فى ظل ضعف الجماعة 

الحاكمة.. فحماس تطمع فى سيناء, وقطر فى قناة السويس

, والسودان فى حلايب وشلاتين, وإثيوبيا فى مياه النيل.. ولسه يا 

ما هنشوف!!

"سنوات طويلة والتاريخ يطارد "عواد" لكننا نعتقد أن الأجيال الحالية 

والقادمة لن تنسى أبداً لـ"عواد 2013" أنه فرط فى كرامة وأرض

 الكنانة"!